الكشف مقالة للشيخ تقي الدين النبهاني مهم جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكشف مقالة للشيخ تقي الدين النبهاني مهم جدا

مُساهمة من طرف غدير في السبت سبتمبر 11 2010, 21:14



الكشف هو اماطة اللثام عن امر يعتقد ان الامة ينالها ضرر منه فيما لو نفذ عليها . وقد يكون هذا الامر يتعلق بخطة او بعمل او بشخص، ولا ضرورة لان يكون وجود هذا الامر يقينيا بل يكفي ان يكون ظنيا واشتراط ان لا يكشف الا اذا كان يقينيا خطأ من وجوه . الوجه الاول انه يخالف الشرع في الحكم على الاشياء وعلى الاشخاص واعمال الانسان فالحكم على كون الشيء حراما او حلالا يكفي فيه الظن وعلى الحكم على الشخص كونه عدلا او فاسقا يكفي فيه الظن اذ يكفي فيه شهادة اثنين وهو خبر ظني ولان الاحكام الشرعيةالتي هي خطاب الشارع المتعلق بافعال العباد يكفي فيها غلبة الظن . الوجه الثاني ان انتظار عدم الكشف حتى يحصل اليقين يعرض الامة الى الاخطار لان المتامرين من طبيعتهم ان يحاولوا اخفاء مؤامراتهم فلو لم تكتشف من اماراتها لعرضت الامة الى الاخطار وهذا تقصير يحاسب المرء عليه . الوجه الثالث ان الرسول صلى الله عليه وسلم حين كشف للصحابة في معركة بدر عن قوات قريش وعددها الذي جاءت تحاربه به اعتمد في فهم الواقع على الظن فقد بعث علي بن ابي طالب والزبيربن العوام وسعدبن ابي وقاص في نفرمن الصحابة الى ماء بدر يتلمسون له الخبر عليه، وهؤلاء الثلاثة خبرهم خبر احاد يفيد الظن وحين عادت هذه الطليعة ومعها غلامان عرف الرسول منهما ان قريشا وراء الكثب بالعدوة القصوى ولما اجابا انهما لا يعرفان عدة قريش سألهما الرسول كم ينحرون كل يوم فاجابا يوما تسعا ويوما عشر فاستنبط النبي من ذلك انهم بين التسعماية والالف وعرف من الغلامين كذلك ان اشراف قريش جميعا خرجوا لمنعه فقال للمسلمين"هذه مكة القت اليكم افلاذ اكبادها"فالرسول ايضا اعتمد على الغلامين في اخبار قريش وهو ظن واعتمد على استنباط عددهم مما ينحرون وهو ظن .
وعلى هذا لا ضرورة لان يكون الكشف عن يقين بل يكفي فيه الظن الا انه لا بد ان يكون هذا الظن معتمدا على امارات وعلامات دالة على الشيء الذي يكشفه فارتباط مصر في اتفاقية اقتصادية سنة 1955 مع امريكا وارتباطها معها في اتفاقية تسلح ووجود ثلاث مليارات من الدولارات الامريكية في مصر موظفه، وسن قانون باعفاء الاموال الاجنبية من الضرائب اي اموال اجنبية سوى الاموال الامريكية ودوام التردد من قبل الاقتصاديين والسفراء ورجال الاعمال المصريين على امريكا وحدها دون سواها ثم قبول البوليس الدولي واخيرا تبني المشروع النرويجي من قبل محمود فوزي وتقديمه باسم مشروع عربي كل ذلك وغيره امارات تدل على امر لا بد ان يكشف .

ان هناك امورا يؤيدها الحزب بل يسعى اليها وتحصل احيانا باساليب او وسائل لا يؤيدها الحزب او يحاربها فهذه الامور لا يجوز ان تحارب او يمتنع عن تأييدها لخباثة اساليبها بل يجب ان تؤيد وان تكشف اساليبها فمثلا اخراج فرنسا من الجزائر امرا يوجبه الاسلام فالحزب يؤيد ذلك واذا استطاع ان يسعى اليه لا يقصر ولكن امريكا وانكلترا تعملان بوسائل ملتوية - لاخراجها ويسندان ثوار الجزائر بشكل ملتوي ولذلك فالحزب يؤيد اخراج فرنسا من الجزائر ويكشف ان امريكا وانكلترا وراء الذين يعملون لاخراج فرنسا وقس على ذلك جميع المسائل .
- ان الوحدة بين مصر وسورية يؤيدها العرب تأييدا كليا ويتمنى دوامها ويسأل الله ان تظل هذه الوحدة وان تنمو بتوحيد اقطار اخرى فان الوحدة غاية من الغايات التي يسعى اليها فهو يؤيد كل غاية يأمر بها الشرع ويكشف الاساليب التي وراءها .


غدير
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ

ذكر عدد الرسائل : 35
العمر : 29
الإقامة : العراق
المهنة : مهنة أخرى
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى